MAG

كيف نعمل

لإدارة عمل ناجح هذه الأيام، فإن ذلك يكمن في كيفية تنظيم العمل، وهذا هو الفرق بين النجاح و الفشل

 

إن مجموعة ماغ و أعمالها المنتشرة في ثلاثة دول وهي سوريا، اسبانيا و الإمارات العربية المتحدة، قد رتبت و نظمت أعمالها من خلال مجموعات عمل تعمل تحت إشراف نظام إدارة محترف

 

تخضع الإدارة لإشراف المدير التنفيذي محسن مقصود و بمساعدة معاونيه، عارف مقصود  مدير قسم التصميم، جيفري ليبيت كبير مدراء المشاريع، و مدراء المشاريع هشام درويش و لؤي الرباط. هذا الفريق يشرف على المجموعات المختلفة و يتعامل مع كل مشروع على حدى.

 

لقد تم تقسيم نشاطات العمل إلى أربع مجموعات بحيث يكون لكل مجموعة وظيفتها الخاصة بها. وكل أعضاء المجموعات قد تم اختيارهم بعناية حيث أن لديهم سجلات عمل ممتازة في المهنة، وهم يجمعون بين الإبداع و التدقيق في أدق التفاصيل، ولديهم المهارات في الأداء و الإدارة.

 

وهناك أيضا مركز للمعلومات يحوي على مختبر حسابات و أبحاث شامل يساعد المعماريين في اختيار المنتجات، و استخدام المواد الجديدة، مؤكدين بذلك على امتلاكنا قاعدة المعرفة لإنشاء أبنية قوية و ملهمة

 

كل مجموعة من مجموعات العمل منهمكة بمشاريع متنوعة. وهذا يتراوح بين مشاريع معمارية سورية تقليدية إلى مشاريع معمارية دولية عصرية، ومن فيلات صغيرة إلى مجمعات سكنية كبيرة، حيث نجد في هذا التنوع عاملا مساعدا على الإبداع و الابتكار. لقد تم بناء هذه المجموعات بطريقة يكونون فيها فعالين ذاتيا وهذا يكفل الخدمة االخاصة التي يطلبها الزبون. فحالما يصبح مشروع ما قيد التنفيذ، فإن أعضاء أساسيين في فريق التصميم يقومون بالإشراف على هذا المشروع حتى انتهاءه أين ما وجد. إن تصميم أي مشروع جديد تتم مراجعته بانتظام بشكل رسمي و غير رسمي. وهذه العملية تكون تحت إدارة قسم التصميم.

إن مجموعات العمل مقسمة كما يلي:

 

المجموعة الأولى وفيها كبار المعماريين المسؤولين عن أفكار المشاريع الأساسية و التصميم من حيث الإشراف عليه بكافة تفاصيله، وهم يركزون على التصميم الأولي المقدم للزبون.

 

المجموعة الثانية وفيها المعماريين الشباب و الذين يكون دورهم في تطوير التصميم و إظهاره من خلال رسوم توضيحية للمشروع. و بالطبع هؤلاء المعماريون الشباب هم مرشحون للانتقال للمجموعة الأولى بعد نيلهم الخبرات المناسبة.

 

المجموعة الثالثة وهي تضم فريق إدارة المشاريع المختص. حيث أن لدى هذا الفريق الإمكانية على متابعة كافة الأمور العقدية و الإنشائية.

 

المجموعة الرابعة وهي تضم الفريق الإداري. ومهمته تأمين كل الدعم الإداري اللازم للمجموعات الثلاثة المذكورة أعلاه.  

 

بمجيئ التكنولوجيا الرقمية فإنه أصبح ممكنا اليوم إنتاج تصاميم بأشكال هندسية معقدة، لم تكن ممكنة قبل عشرين عاما. حيث لدينا في العمل قسم نمذجة متخصص في تقنيات النمذجة ثلاثية الأبعاد. هذه التقنيات تسمح ببحث سريع عن حلول تصميمية و إنشائية و التي يمكن نقلها بسرعة للمستشارين و المتعهدين. إنه و بالرغم من وجود هذه التقنية اليوم، فإن النمذجة التقليدية لا زالت دورا مهما في عملية التصميم.

 

كما أنه يتوفر لدينا عند الطلب خيار واسع من الاختصاصيين الذين يقدمون أبحاثا عن المواد، البيئة، التصميم الداخلي و خدمات عديدة أخرى.

 

في المجمل فإننا نشعر أنه يمكننا تقديم خدمة متكاملة تبدأ من الفكرة و تنتهي بمشروع منفذ.